الثريا تعزز من قدرة الاتحاد الدولي للاتصالات على الاستجابة للكوارث تتبرع بعدد إضافي من أجهزة الاتصالات الساتلية

دبي، الإمارات العربية المتحدة وجنيف، سويسرا، 11 يناير 2017: تبرعت شركة الثريا للاتصالات بإمدادات جديدة من أجهزة الاتصالات الساتلية للاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)استناداً لاتفاقيتها بدعم الاتحاد خلال الأزمات والكوارث. يعزز هذا التبرع من قدرة الاتحاد الدولي للاتصالات على الاستجابة السريعة في حالات الكوارث الطبيعية والإنسانية، وخلال عمليات البحث والإنقاذ، باستخدام أحدث ما توصلت إليه تقنية الاتصالات الساتلية المتنقلة.

وقد خدمت التبرعات التي قدمتها الثريا خلال السنوات الماضية العديد من المبادرات الإنسانية التي قام بها الاتحاد الدولي للاتصالات في العديد من الدول والمناطق الجغرافية المعزولة للوصول إلى ضحايا الكوارث الطبيعية والجوع والفقر والأمراض. ومؤخراً أي في العام 2016، قام اتحاد الاتصالات بنشر أجهزة الثريا لدعم جهود الإغاثة والتنسيق خلال الفيضانات التي عمت سيريلانكا والتي تسببت في خسائر في الأرواح وتدمير للبنية التحتية.

قال بلال حموي، الرئيس التنفيذي للعمليات والشؤون التجارية في الثريا: "ما زلنا ملتزمين بشدة بدعمنا لبرامج الإغاثة من الكوارث، وتعزيز شراكتنا مع الاتحاد الدولي للاتصالات وغيره من الجهات التي تعمل جاهدة على إنقاذ الأرواح." واكد حموي ضرورة وصول التكنولوجيا الخاصة بالثريا إلى الجهات الصحيحة للمساهمة في إنقاذ حياة المزيد من الأشخاص. وأضاف أن الشركة تقوم بدعم شبكتها فوق المناطق المنكوبة خلال الأزمات وتنظيم ورش العمل التدريبية لفرق الإنقاذ والمؤسسات الإنسانية عن كيفية استخدام الأجهزة استباقاً لأي أحداث وخاصة في البلدان الأكثر عرضة للكوارث الطبيعية والتي يقع عدد كبير منها ضمن تغطية شبكة الأقمار الصناعية الخاصة بالثريا.

وقال رئيس المشاريع وإدارة المعرفة في الاتحاد الدولي للاتصالات الدكتور قزماس زفازافا، "نشكر شركة الثريا لمساهمتهم السخية ودعمهم المستمر. إن دور الاتصالات في الحد من مخاطر الكوارث، والاستجابة لها أمر بالغ الأهمية حيث أنها تعزز من جاهزية فرق الإنقاذ، وتؤكد توفر المعلومات اللازمة في الوقت المناسب لتقديم المساعدة قبل وأثناء وبعد حدوث الكارثة."

"لهذا السبب، فإننا نثابر على توقيع اتفاقيات الشراكة مع القطاع الخاص لتنظيم الأنشطة المتعلقة بالتخفيف من حدة الكوارث بهدف إنقاذ الأرواح. فنحن نعمل على مساعدة الدول على صون وحفظ حياة الإنسان، فضلا عن خلق حياة أفضل لمواطنيها. ونقوم أيضا بدعم الدول عن طريق ضمان تسخير التكنولوجيا لحماية البيئة والتخفيف من ظاهرة تغير المناخ، وإدارة النفايات الإلكترونية. وتساعدنا الشراكات مثل شراكتنا مع الثريا في الحصول على النتائج الإيجابية".

وشمل تبرع الثريا هواتف الثريا اكس تي لايتThuraya XT-LITE  وأجهزة الساتسليف بلس SatSleeve +  والساتسليف هوتسبوتSatSleeve Hotspot  كونها تلبي احتياجات المناطق المتضررة لخفة وزنها بحيث يمكن شحنها ونشرها بين المستخدمين بسرعة كما أنها سهلة الاستعمال. ويعد هاتف الثريا اكس تي لايتThuraya XT-LITE  أصغر هاتف في العالم يعمل عبر الأقمار الصناعية بينما تسمح أجهزة الساتسليف SatSleeve لمستخدميها بتحويل هواتفهم الذكية لهواتف ساتلية واستخدام تطبيقات البريد الإلكتروني، والرسائل النصية القصيرة ووسائل الإعلام الاجتماعي. 

-  تعد شركة الثريا للاتصالات مشغلاً رائداً لخدمات الاتصالات الجوالة عبر الأقمار الصناعية "إم إس إس"، ومزوداً عالمياً لحلول الاتصالات المبتكرة للعديد من القطاعات بما في ذلك الطاقة والإعلام المرئي والمسموع والنقل البحري والقطاع العسكري ومنظمات النفع العام. وتتيح شبكة الثريا المتفوقة إجراء اتصالات واضحة مع تغطية متواصلة دون انقطاع تشمل ثلثي العالم من خلال الأقمار الصناعية، وباقي أنحاء الكوكب عن طريق قدرات التجوال الفريدة التي تتمتع بها عبر النظام العالمي للاتصالات الجوالة "جي إس إم". وتوفر المجموعة المتنوعة لأجهزة هواتف الثريا وأجهزة النطاق الترددي العريض ذات التفوق التقني والموثوقية العالية، سهولة كبيرة في الاستخدام وقيمة وجودة وكفاءة كبيرة للمستخدمين. وتبقى الثريا ملتزمة بخدمة الإنسانية من خلال تقديم الأدوات الأساسية للاتصال الأمثل، إلى جميع المستخدمين من دون استثناء. لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.thuraya.com.

Media Enquiry

  • Country
  • I would like to be on the mailing list for press releases:
  • Image CAPTCHA
    Enter the characters shown in the image.